رئيس التحرير: أيمن بدرة
حوارات

كوبر مدرب »بكاش« وبيضحك علينا وخطته واحدة

كمال عتمان ثاني هدافي دورة طوكيو:


  حوار اجراه: وائل الزياتي
9/25/2017 12:21:00 PM

هزمنا الأهلي بالستة فقال المايسترو و»‬راس أمي لنغلبهم»
عندما كان لاعبا تسبب في خلافات سياسية عسكرية كروية بين اتحاد الكرة والأهلي والزمالك والسكة الحديد وتسبب في نقل والده من القاهرة إلي منقباد (بأسيوط) ليجبر علي البقاء في ناديه مضحيا بالأسماء الكبيرة لانه كان سيكون ضحية صراع الكبار.
وعندما انضم للمنتخب حصل علي لقب الهداف الثاني لدورة طوكيو الاوليمبية برصيد 5 أهداف بعد زميله مصطفي رياض هداف الدورة.
كان أحد نجوم الفريق الذي هزم عتاولة الأهلي صالح سليم ورفعت الفناجيلي والجوهري وطه اسماعيل وعادل هيكل والشربيني بستة أهداف لهدف، وكان أغلي لاعب في جيله عندما تمسك به ناديه بمبلغ 3 آلاف جنيه حتي لا ينتقل للزمالك أو الأهلي أنه حقا لاعب من أيام الزمن الجميل.
وبعد اعتزاله الكرة اتجه للتدريب وسطر اسمه بحروف من النور حيث اطلق عليه لقب الصاعد دائما للممتاز لأنه ساهم في صعود أكثر من 10 فرق من الدرجة الأولي للممتاز، أنه المدرب المخضرم كمال عتمان لاعب السكة الحديد في عصرها الذهبي والمنتخب الأسبق ومدرب السكة الحالي.
ألتقت »‬أخبار الرياضة» مع القدير كمال عتمان في نادي السكة الحديد ليروي لنا ذكرياته عن الزمن الجميل في كرة القدم وحكاياته الطريفة.
>كيف بدأت ممارسة الكرة وأين؟
-في حي شبرا بالقاهرة في الشارع مثل باقي اللاعبين في هذا الزمن وكان في كل حي فريق أو اثنين وعندما وصلت لسن 12 عاما طلب مني جار لي أن أنضم لسكة الحديد حيث كان والدي يعمل في نفس الهيئة واخذني جاري للنادي واستقبلني المدرب عبدالتواب ولعبت في فريق تحت 16 سنة.
>كيف صعدت للفريق الأول؟
-عام 1961 كنت أدرس في كلية التجارة جامعة القاهرة وانضممت لمنتخب الجامعات حيث لم توجد في مصر غير جامعتي القاهرة وعين شمس في ذلك الوقت وسافرنا إلي سوريا ولعبنا مع منتخب جامعة دمشق أيام الوحدة بين مصر وسوريا وفزنا وقال عتمان شاهدني مدرب مصري من طنطا وطلب مني الانضمام لطنطا ولم يوجد وقتها نظام الاستغناءات والانتقالات ورفض نادي السكة وصعدوني للفريق الأول وأنا لم أكمل الـ18 عاما حيث ضمني المدرب حسن السويفي وكان المدرب وقتها يدرب الفريق حوالي 20 عاما ولا يوجد جهاز معاون مثل الأن ولا جهاز طبي وكان المدرب يجلس علي كرسي خشب خلف المرمي ولايوجد نظام البدلاء أو التغيير مثل الأن فاللاعب الذي يصاب يلعب مهاجم.
هزيمة العتاولة!
>ما قصة هزيمة الأهلي بنصف دستة أهداف؟
-في الدور الأول للدوري موسم 61 لعبنا الأهلي بكامل نجومه صالح سليم ورفعت الفناجيلي وأبوغيدة والشربيني وطه اسماعيل وعادل هيكل ومروان كنفاني حارسا المرمي وكسبنا الأهلي 6/1 وكان حارس مرمي السكة عبدالستار الذي لعب للاسماعيلي بعد ذلك وكان »‬اشول» ويجيد ضربات الجزاء ومميز في التصويب واحرز هدفا في الأهلي من ضربة جزاء وهاجت جماهير الأهلي! واحرز باقي الأهداف أبوسريع هدفين وعنبر وكان سائق في السكة الحديد والشيهي وعبدالستار وسيد صالح الذي انتقل من الأهلي للسكة هدفا.
>ما سر غضب جماهير الأهلي.. هل للهزيمة الثقيلة؟
-للأسف كان سر غضب جماهير الأهلي هو كيف يحرز حارس مرمي السكة هدفا في الأهلي واعتبروا ذلك إهانة للأهلي وبعد المباراة اجمع أكثر من 300 متفرج أمام غرفة خلع ملابس السكة يريدون الفتك بعبدالستار، وقالوا كل اللاعبين يمشوا الا عبدالستار نريد رقبته، ولحسن الحظ كان هناك نساء من المناطق الشعبية يأتون للنادي بعد المباراة للحصول علي لبس اللاعبين لغسله في منازلهم فاخذنا ملاية لف من إحداهن واليشمك الذي يغطي الوجه ولبسهم عبدالستار وخرج ولم يعرفه جمهور الأهلي لننقذ رقبة عبدالستار بالملاية اللف!!
و»راس امي لنغلبهم»
>ماذا كان رد فعل لاعبي الأهلي بعد اللقاء؟
-كان الغضب والحزن يعتصرهم وقال صالح سليم لنجيب المستكاوي وراس امي لنغلبهم في الدور الثاني 6 وبالفعل هزمونا في الدور الثاني هزمونا 6/صفر
هكذا كانت المنافسة والحمية بين اللاعبين.
>هل نلت التكريم من نادي السكة الحديد بعد تضحياتك؟
-للأسف أنا اللاعب الوحيد الذي لعب لنادي السكة الحديد من عام 55 وحتي اعتزالي اللعب عام 75 واعتزلت فيه ولم أكرم في هذا النادي ولو بجنيه واحد أو حتي تكريم معنوي عكس باقي اللاعبين في الأندية الأخري! رغم اني صعدت بفريق السكة وأنا لاعب في دوري الحرافيش للممتاز 3 مرات أعوام 65 و69 و74 وصعدت بهم 3 مرات وأنا مدرب أعوام 80 و90 و94.
أسوأ موسم تدريب
>ما سبب الاعتزال؟
-عام 75 احسست أنني أديت واجبي تماما مع الفريق وكنت أكبر اللاعبين سنا وحبيت أعطي الفرصة للأصغر سنا، وبعدها توليت تدريب الفريق الأول في نفس العام وكانت أسوأ سنة تدريب لي.
>لماذا؟
-لأنني كنت زميل ملعب للاعبين وأعرف من يدخن ومن يبلطج و»بوظنا» الدنيا وطحت فيهم كنت اريد الانضباط الذي تعودت عليه في العسكرية حيث كنت ضابطا بالبحرية وكنت أدرب فريق كلية الشرطة ايضا اعدي سور نادي السكة أكون في كلية الشرطة.
>كيف كانت تجربة التدريب في الخارج؟
-سافرت للامارات عام 88 ودربت نادي الرمس بعدما تولي تدريب الفريق 5 مدربين أجانب من البرازيل والمانيا والتشيك ولم يصدوا للدوري الممتاز ورشحنا لهم أحمد محرم مدير النادي وبفضل الله صعدت بهم من أول موسم ثم توليت فريق عجمان وصعدت بهم ايضا واحرزت معهم كأس رئيس الدولة ثم نادي رأس الخيمة.
>ما سر أنك متخصص في صعود الأندية للممتاز؟
-لأنني كضابط منظم جدا واعد جدول حساب الوقت الذي تعلمته من العسكرية المصرية وطبقته في التدريب والعدل في المعاملة بين اللاعبين والمصداقية في الكلام والحفاظ علي الصلاة لكل الفريق جماعة في المسجد والصيام اثنين وخميس ولنا ورد من القرآن ليلة المباراة ونقوم الليل في المعسكر وانشر الحب بين الجميع وهذا هو خلطة النجاح السرية.
>وما الفرق التي شاركت في صعودها؟
-ساهمت في صعود عدد من الأندية من الدرجة الأولي للممتاز وهي أسوان والانتاج الحربي والجيش من الرابعة للثلاثة للثانية للأولي  للممتاز وهي أسوان والانتاج الحربي والجيش من الرابعة للثالثة للثانية للاولي للممتاز في ظل منافسة اندية بتروجت الغني والمقاولون وانبي ودمنهور ودمياط وساهمت في صعود حرس الحدود حيث كنت علي اتصال دائم بطارق العشري بامر من المشير طنطاوي واخذت المركز الثاني مع المقاصة وكذلك مع الجونة وكذلك المنيا والمنصورة ودربت منتخب الشباب والمنتخب العسكري.
50 مليون جنيه
>متي يعود السكة الحديد للممتاز؟
-المشكلة دي تخص الأندية المرتبطة بالهيئات والتي تصرف عليها مثل المحلة والسكة الحديد واسكو والبلاستيك ومعظم هذه الأندية فشلت لأن الخصخصة لا ترحم ومعظم الشركات خسرت ولو نادي اشتري لاعب بـ100 الف جنيه تقوم مظاهرات في الشركة لان العمال لا تحصل علي حوافز بالاضافة لانشغال الادارة بمشاكل الشركة فمثلا السكة الحديد أكبر الهيئات في مصر تشتري لاعبين أم تصلح القضبان والاشارات.
وأنا أعد بصعود السكة هذا الموسم للدرجة الأولي ولكن لا أعد بالصعود للممتاز العام المقبل الان الصعود للممتاز يحتاج ميزانية لاتقل عن 80 مليون جنيه ولكن الشركات لديها اولويات أهم.
المصري الأفضل للمنتخب
>كيف تري المنتخب الوطني الآن؟
-أقول بصراحة كوبر مدرب »‬بكاش» وبيضحك علينا وبيستسهل كل ما يعمله يأخذ الجاهزين من الأهلي والزمالك مع المحترفين ويلعب بنفس الطريقة والتي لايغيرها ولم يضف جديداً للاعبين وللفريق، هناك لاعبون كانوا يستحقون الانضمام للمنتخب أمثال أحمد رؤوف وعمرو مرعي والونش واحمد جمعة ويعتمد علي محمد صلاح فقط واذا اتمسك صلاح يبقي عليه العوض، لابد من مدرب مصري كان الجوهري يقطع فيديو كل لاعب منافس ويعطيه لمن سيلعب أمامه.

الكلمات المتعلقة :