رئيس التحرير: أيمن بدرة
حوارات

لا كرامة للغندور في وطنه الحكم الدولي مكانته مرتبطة بالكرسي في الجبلاية!


جمال الغندور

  
6/18/2017 11:21:56 AM

لو لم يكن عصام عبدالفتاح عضواً في مجلس إدارة اتحاد الكرة ورئيساً للجنة الحكام هل كان مجلس الجبلاية برئاسة هاني ابوريدة سيصر علي تعيينه في لجنة الحكام الافريقية ويتجاهل جمال الغندور.
ليس هناك غبار علي نزاهة أو مكانة عصام عبدالفتاح ولكن المقارنة في التاريخ التحكيمي الدولي وخاصة في المونديال لصالح جمال الغندور بالطبع، ولكن لانه ليس له مقعد علي طاولة اتحاد الكرة فإن تاريخه الطويل المشرف لاي مصري لايكون له أي وزير في تقييم مجلس ابوريدة .. لأن المهم ان يكون الذي يمثل مصر من بين المسئولين في مجلس ادارة الاتحاد ، لانه لامجال لاي شخص آخر من خارج مجلس الادارة ان يكون ممثلاً لمصر لتبقي الكوادر الرياضية المصرية محصورة في أصحاب مقاعد في مجلس الادارة وغيرهم لامجال لهم.
تاريخ طويل ومشرف
كان جمال الغندور الحكم الدولي المصري المونديالي الحكم المصري الوحيد علي قيد الحياة الذي شارك في تحكيم بطولتي لكأس العالم في فرنسا 1998 وفي كوريا واليابان عام  2002.
وهو الحكم المصري والعربي الوحيد الذي شارك في إدارة مباريات كأس الأمم الاوروبية عام  2000 في بلجيكا وهولندا ووصل الي إدارة مباراتان الافتتاح والدور قبل النهائي في مونديال 2002.
دهشة من التجاهل
ورغم ان كل الدول العربية والافريقية تصنف جمال الغندور في الصف الاول بين كل الحكام العرب علي قيد الحياة بعد الراحل سعيد بقولة المغربي، ولكنه أصبح نموذجاً جديداً للمقولة الشهيرة لاكرامة لنبي في وطنه..
اتصال مع حياتو
لقد عاني جمال الغندور طويلا من عدم تقدير الاتحاد الافريقي له وكان يقال ان عيسي حياتي هو السبب في عدم اختيار الغندور لعضوية لجنة الحكام الاتحاد الافريقي او ضمن المراقبين والمحاضرين.
تحدث اللواء أحمد ناصر رئيس اتحاد الاتحادات الافريقية "الاوكسا". مع حياتو حينما كان رئيساً للاتحاد الافريقي وأكد له انه لن يمانع في اختيار الغندور إذا ما تم ترشيحه .. وكان ابوريدة وعدد كبير من المسئولين في الاتحاد يؤكدون ان عيسي حياتو وهو الذي يكره الغندور ولايريد ترشيحه ، فلما تمت الإطاحة بحياتو، وزالت الحجة أصبح أحمد أحمد رئيس الاتحاد الافريقي ليحسم مجلس ابوريدة الأمر ويختار عصام عبدالفتاح لعضوية اللجنة الرئيسية من دون أي مقارنة بين مقومات وتاريخ وسير الاثنين.
مبدأ السلطة فقط
ويبقي جمال الغندور بكل تاريخه وقيمته ومكانته التي صنعها في العالم يأكلها الصدأ لانه باختصار ليس عضواً في مجلس إدارة الجبلاية.
وقد أرسي مجلس إدارة اتحاد الكرة بهذا الاختيار مبدأ لمستقبل الحكام أن أي حكم ليس شرطا ان يتفوق ويكون بين قمم حكام العالم ولكن المهم ان يسارع إلي الانتخابات ويحصل علي كل من شاركوا في كأس العالم وفي الاولمبياد والذين إدارو عشرات المباريات الدولية العالمية.. هذا بالطبع ليس المقصود به عصام عبدالفتاح بالتحديد لانه شارك في كأس العالم ولكنه، ليس في مستوي الغندور.

الكلمات المتعلقة :

تعليقات القرّاء