رئيس التحرير: أيمن بدرة
تحقيقات

أبطال مصر لا يفرطون بالجنسية أو كام مليون

قادة الرياضة يرفضون ابتزاز التجنيس


  تحقيق: محمد قطب
5/22/2017 2:02:39 PM

المصريون لا يفرطون في بلدهم.. وقد يعانون.. قد يشعرون بظلم ولكن يبقي ارتباطهم ببلدهم وأرضهم رباط مقدس وسر من أسرار الخالق وضعه في اغلب من نشأوا وتربوا علي أرض الكنانة
حاولوا ويحاولون نزع الانتماء من قلوب الشباب يتاجرون بالظروف الصعبة التي ولدتها الحرب الصهيونية القذرة علي مصر من أكثر من 8 سنوات ولكن كل يوم تثبت الشباب المصري أنه الاقوي بالتضحيات الغالية التي تصل إلي حد تقديم الروح فداء لمصر وشعبها.
إذا كان طارق عبدالسلام لاعب المصارعة قد أثار فتنة وحرك بعض ضعاف النفوس الذين قد تغيرهم الأموال أو الانتقال إلي دولة أخري إلا أن الكثيرين من قادة الرياضة المصرية رفضوا هذه الدعوي التأمرية وأكدوا أن مصر هي من صنعت هؤلاء الأبطال وحولتهم من مجرد أطفال لا يعرفون قواعد أي لعبة إلي لاعبين متميزين، فلما حدثت مجرد مشكلة هجروا الجنسية والوطنية.
هذه الحالة هي التي جعلت أخبار الرياضة تسأل هل يجوز التخلي عن الجنسية؟
لازالت ازمة تجنيس اللاعبين المصريين تلقي بظلالها علي الساحة الرياضية في مصر ورغم ان ابتعاد شباب مصر الا ان الجميع اكد ان اللاعبين الذين يبعيون بلادهم من اجل حفنة من الدولارات هم الخاسرون في النهاية بعدما سيكتسبون المال ولكنهم سيفقدون روح الانتماء الي الدولة التي ربت وعلمت وجعلت منه بطل تتهافت عليه الدول بالاموال
اخبار الرياضة التقت العديد من الشخصيات الرياضية من اجل توجيه رسالة لاصحاب النفوس الضعيفة والتي تباع وتشتري مثلما كان يباع ويشتري العبيد في سوق الرقيق في الازمنة السابقة
خائن للجميع
واكد اللواء احمد ناصر رئيس الاتحاد المصري والعربي والافريقي للترايثلون ورئيس اتحاد الاتحادات الافريقية الاوكسا ان الانتماء شئ لايمكن ان يباع بسهولة كما متوقع البعض لان من يتخلي عن جنسيته هو يتخلي في الاساس عن عرضه وماله واهله وكل شئ بالاضافة الي انه يصبح امام الناس والمجتمع خائنا ولايعلم تباعات الخطوة التي يتخذها الا فيما بعد ان ينتهي دوره باللعب في البلد الذي يلعب باسمها
واضاف رئيس الاوكسا ان هناك بعض الدول التي تمنح البعض جنسيا مؤقته للعب باسم بلدها مثل قطر التي تقوم في الفترة الحالية بتجنيس العديد من اللاعبين في عدد كبير من اللعبات من اجلها تمثيلها في المحافل الدولية
واشار ناصر هناك العديد من الاتحادات لديها مشاكل داخلية لكن لايمكن بأي حال من الاحوال ان يكون هذا مبررا للعب ببيع البلد واللعب بأسم دولة اخري ورفع علمها في المحافل الدولية
فقدوا الانتماء
اكد عزمي مجاهد نجم الطائرة وعضو مجلس ادارة الزمالك السابق ان الانتماء للدولة لايقدر بالمال وان تمثيل مصر في اي محفل من المحافل الدولية ورفع علمها هو اغلي شئ من الممكن ان يحلم به اي انسان وطني مخلص مؤكدا ان اللاعبين الذين يلعبون بجنسية بلاد اخري فقدوا الانتماء للدولة للاسف مثل الجواسيس المنتشرين هذه الايام
واضاف نجم مصر السابق ان الاعلام المصري الفاسد الذي طفح علي هذه الساحة له دور كبير لما وصل اليه الحال لشباب مصر بدل ان كان لدينا اعلان ابلة فضيلة اصبح لدينا اعلام ابلة فاهيتا وهذا الاعلام هو السبب الرئيسي لما وصل ايه اخلاق وانتماء شباب مصر الاعلام الذي صور اصحاب المصالح الخارجية والاجندات بأنهم اصحاب فكر ونشطاء
وقال مجاهد ان الاتحادات الحالية عليها دور كبير جدا في توعية لاعبيها بالاضافة الي دور وزارة التربية والتعليم في تدريس مناهج تفعل الانتماء داخل نفوس لاعبيها
نفوس ضعيفة
ومن جانبه أكد عاصم خليفة رئيس اتحاد الاسكواش ان عدد من لاعبو اللعبة تعرضوا لبعض الضغوطات لكن مستوي التعليم والثقافة بين اللاعبين يجعلهم لايفكرون في هذا الامر
واكد رئيس الاتحاد ان اللاعبين المصريين يسافرون في الخارج للعب البطولات من سن 11 سنة ويحمل في شنطته علم مصر من اجل رفعه بعد الفوز بالبطولة وهذا السر في انتماء اللاعبين لبلدهم منذ الصغر
واضاف خليفة ان رغم ذلك لايحق لاي لاعب مهما كان ان يتجنس بجنسية اخري غير المصرية لكن هناك بعض اللاعبين خاصة في العاب المصارعة ورفع الاثقال لايتحملون الضغوطات المادية التي تعرضها عليهم بعض الدول من اجل الحصول علي خدماتهم
اتقوا الله
واشار اللواء سامح مباشر رئيس اتحاد الجودو ان علي شباب مصر ان يتقي الله ف مصر وكفي ماجري للدولة المصرية خلال الفترة الماضية من أزمات بسبب قلة الانتماء
واضاف مباشر انه لايمكن تجنيس اي لاعب من الجودو واللعب باسم دولة اخري الا في حالة الحصول علي موافقة من الاتحاد المصري للعبة بناء علي لوائح الاتحاد الدولي للعبة مؤكدا ان في حالة رغبة اي لاعب اللعب باسم دولة اخري عليه ان يحصل علي موافقة الاتحاد وان الاتحاد المصري لن يوافق علي مثل هذه الامور
واكد رئيس اتحاد الجودو ان كل مايثار حول حصول اي لاعب من اللاعبين المصريين في الجودو علي جنسية اخري واللعب بدولها امر ليس له اساس من الصحة مؤكدا ان اتحاد الجودو لايمكن ان يفرط في ابناءه المخلصيين للدولة المصرية
توخي الحذر
واكد سيد نصر عضو مجلس ادارة اتحاد الكاراتية ان مسألة التجنيس التي فرضت نفسها علي الساحة خلال الفترة الماضية امر في غاية الخطورة وعلي الدولة ممثلة في وزارة الشباب والرياضة واللجنة الاوليمبة عليها توخي الحذر فيما يحدث من الدول الاخري التي تريد خطف الكنوز المصرية
واضاف نصر ان من يمثل دولة اخري هو خائن ولايمكن التمسك به لانه في النهاية الخاسر الوحيد مؤكدا ان مصر دائما ولاده بأولادها المخلصيين في جميع المجالات ولايمكن ان يتقف علي لاعب او اثنان مؤكدا انه لابد من وضع اسس ومعايير في الاتحادات والاندية من اجل زيادة الانتماء
شرف كبير
واكد مجدي عبد الغني عضو مجلس ادارة اتحاد الكرة ورئيس جمعية اللاعبين المحترفين ان اللعب باسم مصر شرف كبير لاي شخص وان اللاعب الذي يبيع ويخون بلده هو الخاسر في المقام الاول لان مصر كبيرة جدا ولاتقف عل شخص معين اي كان اسمه
واشار عبد الغني ان رفع علم مصر في المحافل الدولية شئ كبير جدا لايعلمه سوي الذي تحمل عبء المسئولية وهذا للاسف غير موجود في الوقت الحالي لعدد كبير من الشباب التي تريد ان تأخذ فرصة للعب خارج مصر
لايثمن بمال
ومن جانبه اكد وجيه عزام رئيس الاتحاد المصري للدراجات ان الانتماء لايثمن بمال ولابكنوز الدنيا ولايشعر به سوي ابناء مصر المخلصيين فقط مهما كانت الاغراءات العديدة التي يتعرض اليها اللاعبين المصريين
واضا عزام ان علي الاتحادات المصرية ان تقوم بدورها في التوعية الخاصة بها اللاعبين الذين يلعبون بأسمها ورغم كل ذلك لايحق ابدا لاي لاعب مهما كان حجمه ان يخون الدولة التي صنعت اسمه وعملت منه بطل ان يلعب باسم دولة اخري

الكلمات المتعلقة :