رئيس التحرير: أيمن بدرة
آراء حرة

الإشارة حمرا


  جمال الزهيرى
2/26/2017 2:00:51 PM

مازلت مقتنعا بأن زيارة ليونيل ميسي لمصر في اطار حملة عالمية للقضاء علي »فيروس سي«‬ فرصة تاريخية لابد من استثمارها ولكني لم اكن اتصور ولا اتمني ان اشاهد هذه الحالة العبيطة من الانبهار بوجود النجم الكروي الاشهر في مصر والتقاطه صورا أمام اهرامات الجيزة العملاقة لدرجة انهم صوروا لنا ان ميسي أشهر وأهم من الاهرامات نفسها وانه من الشرف للاهرامات انها »‬اتصورت» مع ميسي والعكس هو الصحيح تماما فشرف لميسي ولعائلته كلها ان يتواجد في هذا المكان ولمن لم يفهم قصدي فإن ميسي الارجنتيني كان سعيدا بوجوده أمام الاهرامات اكثر من مصريين او هكذا يفترض حاولوا ان يصوروا لنا ان الملك خوفو صاحب الهرم الأكبر نفسه هو الذي كان سعيدا بوجود ميسي أمامه..

وهي »‬رؤية» عجيبة يجب ان يراجع اصحابها انفسهم فيها وأن يعتذروا عنها لو كان عندهم شوية دم. ومن يقول غير ذلك فليسأل كل عظماء العالم وقادته الذين يأتون زحفا وعلي نفقتهم الخاصة ودون ان يحصلوا علي مليون يورو مثلا لزيارة احدي عجائب الدنيا السبع. والحق وبمنتهي الوضوح انني لن افعل مثل هؤلاء المبالغين فأقلل من قيمة وجود مثل هذا النجم وللغرض النبيل الذي جاء من أجله بشكل احترافي وليس لوجه الله ولكنني اعترف بأن ايجابيات هذه الزيارة اكثر من سلبياتها التي كانت للاسف رغم قلتها »‬فاقعة» جدا ومثيرة لاعصاب الكثيرين ممن ازعجتهم هذه الحالة المرضية الغريبة لاعلاميين ومسئولين ادمنوا الصراخ »‬ليحللوا القرشينات».

ولكي اوضح اكثر لم نكن بحاجة لهذا الصراخ ولا نصفه فقد زار فريق برشلونة كله بما فيه ميسي مصر منذ سنوات ولم نشاهد هذه الملهاة. اخيرا ننتظر ثمار هذه الزيارة التي نباركها من حيث المبدأ.



الكلمات المتعلقة :

ميسى الاهرامات جمال الزهيرى

تعليقات القرّاء