القرقاوي يستشرف مستقبل العالم من خلال 4 أرقام

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

شكرا لكم لقراتكم خبر عن القرقاوي يستشرف مستقبل العالم من خلال 4 أرقام والان مع تفاصيل هذا الخبر

ابوظبي – ياسر ابراهيم – الاثنين 12 فبراير 2024 11:54 صباحاً – استشرف معالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، رئيس مؤسسة القمة العالمية للحكومات، مستقبل العالم من خلال 4 أرقام تمثّل اتجاهات عالمية في الاقتصاد، والسياسة، والإعلام، والمجتمع وغيرها، حيث سيكون المستقبل مرهوناً بقرارات حكومات العالم حولها، وقال معاليه: “هذه الأرقام هي مؤشرات لتطورات عالمية، قد تشكّل تحديات لمستقبل العالم، أثرها على مستقبلنا سيكون مرهوناً بقراراتنا اليوم، كحكومات ومنظمات وشركات وقادة فكر، وحتّى أفراد” واضعاً معاليه الجميع أمام تساؤل مهم حول كيفية تحويل هذه التحديات إلى فرص.

الرقم الأول الذي تحدث عنه معاليه هو17 تريليون دولار، والذي يمثل تكلفة النزاعات والصراعات والعنف حول العالم في عام واحد فقط مما يمثّل حوالي 6 دولارات يومياً عن كل شخص على هذا الكوكب، 6 دولارات لم تستثمر في البناء والتعليم والصحة، إنما في الحروب والتخريب والدمار.

وقال معاليه إن هذه الحروب والنزاعات هي نتيجة مباشرة لفكر الكراهية، والمشاعر السلبية تجاه الآخر، تؤججها فوضى إعلامية، ويشعلها الخوف من المستقبل، وتوقع الأسوأ، مشيراً معاليه إلى أنه بالمقابل، يمكن أن يغطي نحو 6٪ من هذا الرقم تكلفة أهم التحديات التي تواجهها الإنسانية في عام واحد.

وشدد معالي محمد القرقاوي على أن “ما يجمعنا كبشرية أكثر بكثير مما يفرقنا، وما يمكن أن نحققه معاً كمكاسب، أكثر بكثير مما تحققه الحروب، وما يحتويه الكوكب من موارد يكفينا ويكفي الأجيال القادمة، لو أحسنا استثماره واستخدامه في خير البشرية”.
 أما في ثاني الأرقام، فأشار معاليه إلى أن 50% من النمو العالمي يأتي من الصين والهند فقط؟ حيث ستشكّل هاتان الدولتان مستقبل النمو الاقتصادي العالمي، ما يؤشر على أن بوصلة الاقتصاد العالمية تتجه شرقاً، كما ستسهم بقية منطقة آسيا والمحيط الهادئ بنسبة تصل إلى 25٪ من النمو العالمي، أي أن أكثر من 70% من النمو الاقتصادي العالمي سيأتي من الشرق، متسائلاً معاليه: “كيف يمكن أن تتعاون البشرية للاستفادة من هذا المحرّك الاقتصادي العالمي الجديد الصاعد، بدلاً من مواجهته ومحاولة عرقلته؟”

وأضاف معاليه أن الرقم الثالث يتعلق بتضاعف قدرة الذكاء الاصطناعي على التعلم 1,000 مرة خلال عام واحد فقط، ومجموع المعرفة البشرية كاملة، تم تحميلها في الفضاء الرقمي ونحتاج كبشر ملايين السنين للاطلاع على هذا الكم من المعلومات، ويمتلك نظام “بارد” سرعة معالجة تفوق الدماغ البشري أكثر من 100 ألف مرة، وعلى هذه الوتيرة تتنبأ الدراسات بأن الذكاء الاصطناعي سوف يتولى 70% من المهام في مختلف القطاعات، وستفوق إنتاجيتنا كجنس بشري كل ما كنا نتخيله باستخدام هذه التقنية، وبالرغم من ما يمكن أن يضيفه الذكاء الاصطناعي، إلا أن هذه التقنية.. هي سلاحٌ ذو حدّين، حيث سيكون “التضليل الإعلامي” وانتشار المعلومات المضللة والمغلوطة أحد أكبر التحديات التي تواجه البشرية.
 

 

تابعوا أخبار الإمارات من حال الخليج عبر جوجل نيوز

‫0 تعليق